2018-12-02

خطة برلمانية لدعم منظومة التعليم الجديد..وجلسات دورية مع طارق شوقى للرد على المعلومات المغلوطة.. واجتماعات مع الأهالى لتعرفيهم بفلسفة النظام الجديد.. سامى هاشم: التطوير مشروع قومى وعلى الجميع التعاون لإتمامه



"عددنا قليل للغاية والمجموعة المسؤولة عن تطوير المنظومة قليلة لا تزيد على 25 فردا.. وباقى الأفراد متعاونون معنا من الخارج، كما أن الوزارة نفسها معنية بالنظام القديم الذى مازال يتم العمل به حتى الآن، ونصارع الزمن من أجل تغييره.. وبالتالى ليس لدينا المساحة للخروج بشكل دورى والحديث عنها".. بهذه الكلمات رد الدكتور طارق شوقى خلال ندوة "اليوم السابع" على ما وجه إليه من أسئلة عن سبب عدم التحرك فى الشارع أكثر للرد على ما يقال ضد المنظومة الجديدة وما تواجهه من هجوم. وهو ما يفتح الباب لما يمكن أن تفعله النخبة السياسية ونواب البرلمان لخدمة المنظومة الجديدة وتوضيح صحيح ما جاء فيها، والرد على كافة الشائعات التى تتردد بين أولياء الأامور بالمحافظات. رئيس "تعليم البرلمان" المنظومة الجديدة مشروع يخص المصريين والجميع عليه تقديم العون  ويقول الدكتور سامى هاشم، رئيس لجنة التعليم والبحث العلمى بمجلس النواب، أن اللجنة حريصة على التواصل اليومى والدورى مع وزير التربية والتعليم، لتنفيذ هذا النظام الجديد، فهو مشروع لا يخص الحكومة فقط، بل مشروع قومى يخص المصريين أجمعين والذى سيتسبب فى رفع المستوى التعليمى المصرى وتكافئه مع دول العالم . وأشار رئيس لجنة التعليم والبحث العلمى، أن اللجنة تفتح بابها لتلقى أى تعليقات من أولياء الأمور بشأن المنظومة ويكون لها التوضيح المباشر الفورى بشأنها، إضافة إلى أنها مستعدة أن تقدم يد العون للوزارة لإنجاح هذا النظام بتطوير وتعديل التشريعات التى يمكن أن تتسبب فى أى معوقات تقف حائلا أمام تنفيذ المنظومة الجديدة. وشدد على أن اللجنة حريصة على تطبيق هذه المنظومة بشكل كامل خلال المرحلة المقبلة من أجل مستقبل أفضل.   النائب فايز بركات: جلسات مع أهالى الدائره للرد على المعلومات المغلوطة عن النظام الجديد أكد النائب فايز بركات، عضو مجلس النواب بلجنة التعليم والبحث العلمى، أن النظام الجديد للتعليم ينقل مصر لمحطه آخرى أفضل، لافتا إلى أنه يعقد جلسات دورية مع أهالى دائرته لشرح تفاصيل المنظومة التعليمية الجديدة والرد على كافة التخوفات المروجة ضدة والمعلومات المغلوطة بشأنة . ولفت عضو مجلس النواب، فى تصريحات لـ"اليوم السابع " أن  2019 سيكون محطة فارقة في منظومة التعليم في مصر، وهو ما يستلزم تطويع كافة الإمكانيات لسد الاحتياجات اللازمة لتحقيق هذا التطوير. وأشار "بركات" إلى أن النظام الجديد مختلف في الاستراتيجية والتنفيذ عن النظام القديم وهو ما يجعل المواطنين يشعرون بتخوف منه، خاصة وأنه يعتمد على الفهم أكثر وأسلوب مختلف عما كان، مشيرا إلى أن البرلمان يدعم الوزارة بكافة التشريعات التى تطالب بتعديلها فى صالح خدمه المنظومة الجديدة.    عضو تعليم البرلمان: نبذل قصارى الجهد لدعم وزير التعليم فى خطته الجديدة فيما قالت الدكتورة ماجدة نصر، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، إن خطة التعليم الجديدة التى يقوم عليها الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم، مدروسة جدا لأنها تعتمد على محاور هامة، ستحدث حالة من التطوير الهائلة فى مناهج التعليم التقليدية فى مصر، بالإضافة أن الخطة الجديدة تعتمد على الفهم وليس الحفظ كما أنها تنمى المواهب. وأضافت عضو لجنة التعليم بمجلس النواب فى تصريح لـ"اليوم السابع" أن اللجنة ستبذل جهدها كاملا لتوفير الدعم الكامل لوزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقى، لاستكمال خطة التطوير الجديدة، من خلال إعداد التشريعات الهامة التى تتعلق بالتعليم ومنها قانون التعليم الجديد، بالإضافة إلى التعديلات اللازمة، ومساعدته من خلال التحرك للنواب فى المحافظات لبذل الجهود التى تتعلق بمواجهة أى كثافات فى الفصول وغيرها من أى تحديات. وتابعت أن الدكتور طارق شوقى دائما يفكر خارج الصندوق فى حل المشكلات وأى عقبات، فقد واجه العديد من الأزمات منها نقص المدرسين، بالإضافة إلى حل لمواجهة الكثافات الخاصة بالطلاب، ونقص الفصول، ولكن يحتاج ذلك بتعاون وتكاتف جميع المسئولين فى الدول وكل رجال الأعمال حتى يكون لدينا نظام تعليمى قوى بمساعدة الوزير فى ذلك على ما يقوم عليه الآن . محمد الكومى: ندعم الوزارة لإنهاء خطة التطوير الجديدة كاملة وقال محمد الكومى، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، إن اللجنة تعمل خلال الفترة الحالية على دعم وزير التعليم الدكتور طارق شوقى، فى نظام التعليم الجديد، نظرا للمهام الكبرى التى يقوم بها فى الفترة الحالية لإنهاء خطة التطوير الجديدة المتعلق بالنظام التعليمى الجديدة. وأضاف عضو لجنة التعليم بمجلس النواب فى تصريح لـ"اليوم السابع" أن تطبيق الخطة الجديدة يحتاج إلى تحرك ودعم من جميع المؤسسات وليس فقط وزارة التربية والتعليم، لأن النظام الجديد هو جهود كبرى وخطة دولة، لأن النظام التقليدى الذى يطبق حاليا لابد من التخلص منه، وتطبيق النظام الجديد الذى ينقل مصر لمرحلة جديدة فى الفترة القادمة. 


Site Admin: المصدر